Tuesday, April 2, 2013

RE: Canadian Mothers

Dear All, the members of this Blog apologize for not updating consistently since we have all been very busy with our lives.  There were some comments left by Anonymous' on a Post that has since been removed and it addresses the issues of Canadian national women who have been married to a Saudi citizen while abroad and then disappearing.  One of the comments was left on March 17th, 2013 and the other recently:

I'm a Canadian with an 11 month old little boy, and only 4 short weeks ago after a 2 year relationship, his father left us and returned to KSA. This is an undescribable heartbreak for not only myself, but for our son in the future. His communication with me has stopped only less than a week ago. Before it was I miss you guys so much, I love him, and so many other wonderful things... and now nothing. While he was here he bought presents for the baby, and would stay with the baby while I went out, he was involved. He loved him. I can't understand how any man could hold his son, kiss him, look into his eyes and tell him he loves him and then just leave him. This is a huge sadness in my life. I feel your pain.

Another says:

My husband is from Riyadh and we have a small son who has just started to walk. He was there for his birth and signed the certificate of birth identifying him as the legal father. Except now he ran back to Saudi Arabia and is refusing to give me the full custody of my son, scared I will marry again and he wil lose his son. Because of the laws i cant get him a Canadian passport, travefl or even medical insurance. Can you advise me on what to do? How can I also show my son his father's homeland and bring him up in a good Islamic home? Thank you. 

Judging from the comments, these men have severed all ties to their children therefore losing any rights given to THEM by human nature.  Unfortunately for Anonymous #2, this is affecting her ability to apply for the simplest items entitled to her son born on Canadian soil to a Canadian mother such as a passport & Medical Insurance -- because he signed the Canadian birth certificate.  Anonymous #1, it is unclear if your son's father signed as the legal father but nonetheless your story moves me because this is *exactly* what my son's father did to us; the end of communication for almost 2 years.  I have advice for both of you and to any other Canadian women out there who have faced this problem or eventually will.

I have lived in the Middle East on-and-off for a little over 5 years and have met people from all backgrounds, mostly local & Islamic mixed with a lot of cultural beliefs that are backwards to us.  Arranged cousin-marriage for example (this is important to know) is something done a lot in the Saudi culture.  Bedouins even in the cities believe in this practice so if a member of their family, a son for example, marries or has a relationship with a girl **from outside** their blood-pool let alone OUTSIDE THEIR COUNTRY, it is seen as a big shame and the son could be ostracized and cut off from inheritance.  Now, anyone from Canada/USA/Europe married to a Saudi will say that he is a real man because he can face his family with his marriage abroad or intention to marry a foreigner.  But they are a man, not a scared punk @$$ loser who leaves his innocent baby alone in the world.  I'm sorry to both Anonymous Canadian women and anyone else who is experiencing this :-(((

Now to the technical part.

If your child's birth certificate is signed by your husband or boyfriend -- in the country of Canada, it doesn't matter if a couple is legally married or not, whoever signs is the legal father of the child -- you will need to find a family lawyer who understands your case, try and get your estranged Ex to participate through the Canadian embassy and have him sign over full custody rights.  IF he doesn't want to, you will need to go further and rent a courtroom, find a judge and present your case of Abandonment & Intention for Full Parental Custody.  It will cost around or up to $5000CAN which includes lawyer fees, court fees and hiring a judge to hear the case.  But in the long-run, $5000 is worth your child's freedom and your choice to raise him in a Canadian home.  

As for bringing them to Saudi Arabia.

Unless you have some sort of protection from the Saudi government, such as wasta (connections) through a high-ranking member of the Saudi royal family, please NEVER NEVER NEVER bring your child here.  If your Ex acts in such a way against his own child while overseas, think about it; he will have no problem taking him from you just to spite you and see you suffer as a mother & human being.  The legal system here is very biased and if he makes a case against you for his child, providing evidence that you're an unfit mother (non-Muslim, doesn't cover etc) the judge will side with him -- then you will be at the mercy of your Ex and the Saudi courts.  A lot of Canadian and American mothers have been un-willfully sent back to their countries *without* their children.  Don't become a statistic...  Getting your child out of Saudi Arabia isn't easy and I repeat, if you don't have connections/protection, DON'T BRING YOUR CHILD HERE!!  You will risk losing him forever, God forbid.  

I hope this answers the questions any of you may have and if you need any more info, please leave a comment in the Comment Section and one of us will do our best to answer accordingly.  

-- A Canadian Mother to a Saudi Son

Tuesday, March 5, 2013

تحديث عن سليمان عبدالعزيز الراجحيUPDATE FEBRUARY, 2013 SULAIMAN ABDULAZIZ S. ALRAJHI


99e1b2f9-95d5-4cfe-8560-373600c15f37wallpaper
My son’s name is Sami bin Sulaiman bin Abdulaziz Alrajhi, whose father is Sulaiman bin Abdulaziz bin Saleh bin Abdullah Alrajhi. For over a year, I have been fighting to the ghost of Sami’s father and his bunch of lies, which have been causing a bad reputation over my son’s roots and myself.

اسم ابني سامي بن سليمان بن عبدالعزيز الراجحي واسم والده هو سليمان بن عبدالعزيز بن صالح بن عبدالله الراجحي. لأكثر من سنه وانا اتنازع من شبح والد سامي وأكاذيبه الكثيره مما ترتب عليه سمعة سْية ليس فقط لنفسي ولكن حتى لابني سامي.

First of all, I want to clarify something so important which is I AM NOT ASKING FOR MONEY, Alrajhi’s Famliy name is well known in Saudi Arabia because they are one of the richest families inside Saudi Arabia.

أولا وقبل كل شي, أرغب بأن أوضح أمرا مهم أنا لا أريد أي مبلغ مالي من عائله الراجحي. عائله الراجحي عائله معروفه جدا في المملكة العربية السعودية لانهم من أحد العائلات الغنيه.

My intention to publish all this information have never been and will never be the liar witch who just wants Alrajhi’s money, the one that Sulaiman created to protect himself to be punished for being a liar. The only thing I am asking for is to get my son’s freedom which have been taken away for his father selfish mind and behave, and whose Saudi’s agencies (AWASEER, MOFA, SACM, SAUDI EMBASSY, and SAUDI SOCIETY OF HUMAN RIGHTS) are refusing to get involved.

قصدي من نشر كل هذه المعلومات لم يكن ولن يكن بسبب أنني الساحرة الكاذبه التي ترغب بأن تسلب أموال عائلة الراجحي. سليمان هو الذي خلق هذه الأكذوبه وغيرها الكثير وهو الذي أدعي أني كاذبه لحماية نفسه. الشي الوحيد الذي أطالب فيه هو حرية طفلي سامي. سلميان بتصرفاته الأنانيه سلب من سامي حريته. كذلك الوكالات السعوية لم تساعدني في حل المشكله كالملحقة الثقافية السعودية في واشنطن والسفارة السعودية وحقوق الانسان السعودية وجمعية أواصر وغيرها.

Sulaiman went into my email behind my back and sent an e-mail to them saying that Sami’s roots where mistaken mixed with Sulaiman roots, that Sulaiman is not my son’s father, but all that is a bunch of lies because I personally called, talked and e-mail several times to Dr. Mody Alkhalaf and Gewaher Alsheyah asking for help to stop the threats from Sulaiman to take away my son. But no one answered me or tried to help me.

سليمان أخترق أيميلي من غير علمي وأرسل أيميل يوضح أن عروق سامي ليست هي عروق سلميان وأن سليمان ليس والد سامي. ولكن هذه ليست الحقيقه على الأطلاق أنها أكاذيب. لقد أتصلت هاتفيا وكذلك قمت بارسال العديد من الايميلات للدكتورة موضي الخلف والأستاذه جواهرالشيحة أطلب منهم مساعدتي خصوصا عندما كان سلميان يقوم بتهديدي بأن ياخذ سامي مني ولكن لأاحد قام بمساعدتي.

Sulaiman lied about not being Sami’s father but I was not the one who wrote the email and is not fair that everyone believes Sulaiman and he does not have any real evidence but I DO. They are playing game with my son, my reputation and our dignity as human beings. I do also try to contact Fahed Alrawaf who is the lawyer in charge of my case inside the Saudi Embassy BUT I have not received any reply for my several calls and e-mails.

سليمان كذب في الايميل عندما قال انه ليس والد سامي. أنا لم اقم بارسال هذا الايميل وليس من العدل أن يقوم الجميع بتصديق سليمان وهو لا يحمل أي دليل يثبت عدم أبوته لسامي ولكن أنا لدي أدلة تثبت ذلك. سلميان والاخرون يلعبون الخدع بأبني وسمعتي وسمعة سامي وبكرامتنا كبشر. كذلك حاولت الاتصال هاتفيا وعن طريق الايميل بالمحامي فهد الرواف وهو المحامي المسؤل عن القضية في السفارة السعودية ولكن لم يرد علي.

I am not poor women and I am so proud of my family who has been supporting me, actually my parents raised me to be successful, independent, and honorable woman, and the most important thing for them was to give me a good education.

أنا ليست أمراة فقيرة وأنا أعتز وأفتخر بعائلتي وهم من دعمني. في الحقيقه أمي وأبي أنشئوني لأصبح أمراة ناجحة مستقلة وذات شرف وكرامة وكانو يهتمون بأن يوفرو لي أفضل تعليم.

I did not throw myself at Sulaiman, I was just a girl who’s unfortunately happened to met him in Minneapolis. If I knew that Sulaiman’s family does not want their son to have a relationship with a girl I would have stopped seeing him. Or If I knew that he kept our relationship a secret I would NOT stay with him I am NOT a cheap girl. Sulaiman told me and confirmed that all of his sisters and his brother knew about our relationship, and all they want for him is to be happy. But he never introduced me to them and I was always asking why. When we went to malls to buy things for his sisters he always said that Huda called him to ask for many things, and I was the one who picked their dresses or outfits for them and their children. I was always happy finding great looking shirts and clothes for them, and I was the one who chose everything, especially for Ramadan 2011 when he went to spend Eid in there with his family.

أنا لم أرمي نفسي على سلميان أنا كنت الفتاة التي لسوء حظي قابلته في مينيابولس. لو كنت أعلم أن عائله سليمان لا تسمح لسليمان بأن يقيم علاقه من فتاة لأنهيت علاقتنا. ولو أني كنت أعلم أن سليمان أبقي علاقتنا سرا لما استمريت في علاقتي معه. أنني ليست فتاه حقيره أبحث عن العلاقات. في الحقيقه سلميان أخبرني وأكد لي أن كل أخواته وحتى أخيه يعلمون بعلاقتي معه وأنهم لا يريدون شيء غير سعاده سليمان. ولكن سليمان لم يقدمني لهم وكنت دايما اتسأل لماذا؟؟ عندما كنت أنا وسليمان نذهب الى الأسواق لشراء أحتياجات أخواته كان سليمان دايما يقول أن أخته هدى تتصل به لطلب أشياء كثيره ودائما كنت أنا من يختار ملابسهم وملابس أطفالهم. كنت في غاية السعادة لاختيار أجمل الملابس لهم وأنا كنت من يختار كل شي وخصوصا لرمضان 2011 عندما ذهب سليمان لقضاء العيد مع عائلته.

I was never suspicious because he brought all his attention to me and was “living for me” or that was he made me believed. He always said that his mom Sarah was trying to search for a wife for him but he refused all of them because he told his mom that he doesn’t want to marry a Saudi girl because he had found the love of his life in Minneapolis, who was supposedly “me”. When he was in KSA he never acted weird, we spent hours on Skype and he changed his schedule to see me on Skype every single night and slept together over Skype as we did in our home, or we watched a movie together through the internet. When he went for camping he always called me, and I always spoke with his friends and his nephew Meshal while he was in Saudi or when we were together at home. Also I spoke with many of his friends in other states in USA by Skype, and one of his friends in China. Basically he introduced me to all of his friends and told them that he would make me his wife no matter what his family said. The most who knows me and knew about everything was one of the Al-Rajhi’s family, I do not want to say his name, because he was living with us and supposedly he didn’t know about Sulaiman’s plans to leave me.

لم أكن أبد مرتابه أو في شك لأن سليمان أعطني كل أهتمامه وكان يعيش من أجلي ولكن هذا ما كان سليمان يريدني ان أومن به. كان سليمان دائما يخبرني بأن أمه ساره تبحث له عن زوجه ولكنه كان يرفض جميع الفتيات لانه قال لأمه أنه لا يرغب بالزواج من فتاة سعوديه لأنه وجد الحب الحقيقي في مينيابولس وكما يدعي ان هذا الحب هو أنا. عندما كان سليمان في السعودية لم يكن يتصرف بشكل غريب او مريب. لقد كنت أقضي ساعات طويله معه في سكايبي حتى أنه غير جدوله اليومي كي يلتقي بي كل ليلة في سكايبي وكنا نذهب الى النوم معا في سكايبي مثلما كنت أنا وسليمان نذهب الى النوم معا في منزلنا. وكنا ايضا نشاهد بعض الافلام عن طريق الانترنت. عندما ذهب سليمان للتخييم كان دائما يتصل بي. كذلك كنت دائما أتحدث مع أصدقاء سليمان ومع أبن أخيه مشعل عندما كان سليمان في السعوديه وحتى عندما كان معي في منزلنا. وايضا كنت اتحدث مع الكثير من أصدقائه الذين يعيشون في ولايات اخرى عن طريق سكايبي وتحدثت مع صديقه الذي يعيش في الصين. سليمان قدمني وعرفني بجميع أصدقائه وكان يقول لهم أنني زوجة المستقبل بغض النظر عن رأي عائلته. من أكثر الأشخاص الذين عرفوني وعلى علم كامل بقصتي مع سليمان هو شاب من عائله الراجحي ومن أقرباء سليمان أنني لا أرغب بنشر أسمه ولكن هذا الشاب كان يعيش معنا في نفس المنزل وأدعي أنه لم يكن يعلم بخطط سليمان ولا يعلم أن سليمان كان يخطط على تركي.

Another thing many of his little nephews and nieces saw me on Skype while we were talking and said hi to me many times, and maybe he did this to let me think that all was good and he knew that they won’t mention anything about me to his parents. I remember once I was talking to him on Skype and both of his parents came over inside his room to told him that some of his dad’s friend died, and supposedly he said that his dad saw me and said that I was so beautiful and he should marry me, but he never allowed me to talk to him, or even talk when he was talking with his dad through Skype from Huda’s account.

شيء اخر الكثير من بنات وأبناء أخوات سليمان وأخيه الصغار شاهدوني عن طريق سكايبي عندما كنت اتحدث مع سليمان وقالو لي (مرحبا) لمرات عديده. والان أنا اعتقد أن سليمان تصرف هذا التصرف لأطمئن وأعلم أن كل شي على ما يرام وكان يعلم أن الاطفال لن يخبرو والديه عني. أنني أتذكر في أحد المرات عندما كنت اتحدث معه عن طريق سكايبي قام والديه بالدخول الى غرفه سليمان لاخباره بان أحد أصدقاء والده قد توفي ولقد أخبرني سليمان بان والده رأني وقال أني جميله وأنه يجب على سليمان أن يتزوجني. ولكن سليمان لم يسمح لي أن أتحدث مع والده ولم يسمح بأن أتكلم عندما كان هو يتحدث مع والده وانا معه عن طريق سكايبي وكان سليمان يستخدم حساب أخته هدى.

I loved him as the fake person he showed me during all our relationship. One week before he left for good, we were sitting on the floor with the person who lived with us (Alrajhi) talking about getting married, he said he wants to get married, and Sulaiman said I do not have to find any other girl because next to me is sitting the one who will be my unique wife and the mother of my children. He promised me always that he will be there for me no matter what the circumstances were, and he promised me that he will be always there for our son and Sami will know who his father is, and have a relationship with him; he promised me to provide Sami with the best schools and to give him the best life as much as he could, but all that was bunch of lies because even him being in US he did not visit Sami even once, nor buy him anything. Until now Sami just know his father from a frame that I put next to his crib to meet his dad, but he had never seen him even on Skype.

أنني أحببت شخصيه سليمان المزيفه التي كان يتظاهر بها خلال علاقتنا. قبل رحيل سليمان عني بأسبوع, كنا نجلس معنا على الارض مع قريبه الشاب الراجحي الذي كان يعيش معنا وكنا نتحدث عن الزواج وعبر هذا الشاب عن رغبته بالزواج وقال سليمان أنه لا يحتاج للبحث عن زوجه لان الفتاه التي تجلس بجانبه هي زوجته المستقبليه وسوف تصبح هي أم أبناءه. سليمان كان يعدني دائما بأنه سوف يكون معي مهما كانت الظروف كما وعدني أنه سوف يكون موجودا من أجل أبننا سامي وأن سامي سوف يعلم من هو والده وأن سليمان هو من سيقوم بتربيه معي. سليمان وعدني بتوفير افضل تعليم لسامي وتوفير افضل حياة له. ولكن للاسف كان كل هذا أكاذيب. سامي الى الان لا يعرف والده. يعرفه من خلال صوره وضعتها بجانب سريره حتى أنه لم يرى والده عن طريق سكايبي.

I have lots and lots of memories but I want to talk about myself now, my name is Maria Andrea Chang but most people called me by my nickname “Mandre,” actually most of the people know me by my nickname. I’m studying an Educational psychologist bachelor degree with a specialization in children with disabilities studied on the University of Minnesota Twin Cities campus, which was the place I first met Sulaiman and where my love and nightmare began. By now I have been working hard to provide all Sami’s needs with the help of my father. I wish my mom is here with me in this difficult time because any women would turn to her mom in these horrible situations but she passed away three years ago.

لدي الكثير والكثير من الذكريات ولكن أريد أن أتحدث عن نفسي الان. أسمي هو ماريا أندرا شن ولكن أغلب الناس يعرفونني وينادني من خلال اسمي المستعار ماندرا. أنني أدرس في مرحله البكالويس في تخصص علم النفس التربيوي وتخصصي الدقيق هو التعليم الخاص في جامعه مينيسيوتا وهو المكان الذي قابلت فيه سليمان ونفس المكان الذي بدأت فيه قصه حبي وبدايه كوبيسي. ولكن الان انا اعمل بجد لكي أوفر احتياجات سامي ووالدي يقوم بمساعدتي. أتمني لو كانت والدتي بجانبي في هذا الوقت الصعب لان أي أمراه تحتاج لمساندة أمها في هذه الاوقات الصعبه ولكن أمي توفيت قبل ثلاث سنوات.

I said many times before and I will say it again and again I am willing to get my son tested for a DNA test and I will pay for Sulaiman to get a DNA test to prove that Sami is Sulaiman’s son, so they can see that I am not a liar who just want to hurt them and because I want to clean my reputation and the honor of my son. That’s why I am asking YOU if YOU know any information about Sulaiman and his family PLEASE pass out this information to them or provide me a way to contact them inshallah to solve this issue in the best way for both parties I will really appreciate it. Since Alrajhi family is a big family in Saudi Arabia and I realized that many people have the same name as Sulaiman’s and even some of them have the same full name, I thought I should write his siblings’ names to avoid any confusion:

لقد قلت لأكثر من مرة وسوف أقولها مرة أخرى أنني على أتم الاستعداد لفحص سامي من خلال أختبار الحمض النووي وأنني على أتم الاستعداد لدفع تكاليف أختبار الحمض النووي لسليمان لكي أتبث أن سامي أبن سليمان لكي يتأكد الجميع أني لست كاذبه ولم يكن مقصدي أيذاء أحد وأيضا لكي أطهر أسمي وأسم أبني وشرفنا. لهذه الأسباب أرجو من كل من يعرف أي معلومات عن سليمان وعائلته أن يعلمهم بقصتي وأن يتواصل معي ويوفر لي أي طريقه للتواصل معهم لكي أنشاء الله تحل هذة القضيه. أنني أقدر لكم مساعدتكم لي. أعلم أن عائله الراجحي عائله كبيره في السعوديه وأن بعضا من أفرادها يحملون نفس أسم سليمان وبعضهم يحمل أسمه كاملا. لذلك قررت أن اكتب أسماء أفراد عائلة سليمان حتى أتجنب أي لبس.

· This is his father’s name and he has three wives أسم الأب: عبدالعزيز صالح عبدالله الراجحي ولديه ثلاث زوجات
· This is his mother’s name and she is the second wife أسم الأم: ساره سليمان اليحيى وهي الزوجه الثانيه
· This is his brother Bader’s name and his wife is from Alrajhi familyبدر عبدالعزيز صالح الراجحي متزوج من الراجحي
· This is his older sister Samar سمر عبدالعزيز صالح الراجحي متزوجه من الشنيبر
· This is his second sister Amjaad أمجاد عبدالعزيز صالح الراجحي متزوجه من الراجحي
· This is Huda and she is not married هدى عبدالعزيز صالح الراجحي لم تتزوج
· This is Maha مها عبدالعزيز صالح الراجحي متزوجه من القرعاوي

Please understand that I am not trying to hurt anyone, it has been a long time now and Sulaiman’s family must listen to the other side of the story. They heard and believed their son who is refusing to do the DNA test. If I was really nobody in his life I will not know any of this information but I am 100% sure of who is my son’s father sore as Sulaiman even if he had tried to denied all in front of people without considering the consequence of how much damage he caused to the people who he claimed he love the most. Once again, I am NOT doing this for MONEY, I am doing all this to get Sami’s rights to have an honorable, integrity, and a happy life, and to clean my name whose was stained respectfully and unfairly.

أرجو أن تفهمو أني لا أحاول أئذاء أحد ولكن مر وقتا طويل وعائله سليمان يحتاجون لسماع الجهه الاخرى وهي أنا. لقد أستمعو وأنصتو وصدقو أبنهم سليمان وهو يرفض أختبار الحمض النووي. لو أنني لم أكن شيء في حياته لما عرفت كل هذة المعلومات عنه. أنني متأكده 100% من هو والد سامي حتى ولو حاول سليمان أنكار كل شي. سليمان أنكر سامي ولم يفكر بما سببه من ألم للأشخاص الذين أدعى أنه يحبهم من أعماق قلبه. وللمرة الاخرى أنا لم أفعل كل هذا من اجل المال أنني أفعله لكي أحصل على حقوق سامي وشرفه ولكي أطهر أسمه ويعيش حياة سعيده وايضا لكي أطهر أسمي الذي تلون بلظلم.

Thanks to all of you for reading, supporting and criticizing me. By time passes by Allah is making me strong and is showing me the way to get Sami’s freedom back. Allah blesses you all and forbids any evil act toward any of you, myself, and my son.

أشكركم على القراءه والدعم والنقد. أتمني من الله أن يجعلني قويه وان يدلني علي الطريق لكي أستعيد حريه أبني. بارك الله فيكم وأدعو الله أن يبعد الشر عنكم وعني وعن أبني.

http://letterstosamialrajhi.blogspot.com/
mandrechang.sami@gmail.com

Saturday, February 2, 2013

شهادات أمريكيات يشهرون بمبتعثين سعوديين @yahalashow


To Abdulrahman Al-Omran


To Abdulrahman Al-Omran

Looking For Her Father

Kimberly B., daughter of Abdulrahman Al-Omran 
Kimberly B.  is 46 years old and has never met her father. She has never felt the warmth and strength of her father’s arms hugging her. She’s never heard the sound of his voice. She doesn’t even know what her dad looks like, although she must resemble him because she looks nothing at all like her mother’s side of her family. Kimberly has gone through her entire life up to this point wondering and dreaming about her father, longing for a connection. She has scant information about him, but she is hoping it’s enough to help her find the father she has longed to meet all her life.

Abdulrahman Al-Omran (or El-Omran) is from Saudi Arabia. In the mid-1960s, he traveled to the United States to pursue his college education. At the time he was a young man in his mid-20s. Described as tall, dark and handsome, Abdulrahman enrolled at Clark College in Vancouver, Washington. It was here that he met Kimberly’s mom, Diana Divine, a gorgeous 20-year-old part-time model with curly brown hair and brown eyes who was studying business. The attraction was immediate.

Diana quickly became infatuated with Abdulrahman – she loved his brown skin, his easy sense of humor, and the charming way he always teased her. They fell in love. When Diana became pregnant, Abdulrahman wanted to marry her and take his young family back to Saudi Arabia with him, but Diana was afraid of moving there. Kimberly was born in January of 1966. She was adopted at birth by Diana’s sister. Diana thought this would be the best thing for her baby.

Diana Divine (Kimberly's birth mother)

Abdulrahman moved away to continue his schooling at UCLA, eventually graduating in 1970 from Santa Clara University in California. Kimberly believes he studied Physics, Math, and Science, and Diana recalls that Abdulrahman told her he wanted to become an engineer for ARAMCO. Diana (pictured left) and Abdulrahman eventually lost touch. She believes that Abdulrahman’s father was in the import-export business and the family was well-to-do. Diana also remembers that Abdulrahman had several brothers, one of whom was named Aziz. Aziz might have been one of Abdulrahman’s roommates in nearby Portland when he attended Clark College.
Kimberly has always had a fascination with Middle Eastern culture, art, customs, and history for as long as she can remember. The only possession and reminder that she has from her father is a prayer rug that he left for her. She longs to know more about her Saudi father and his family and wants her own three children to know about their Saudi ancestry. She has tried for many years to locate him, but to no avail. Her interest in locating him is natural and honorable and would satisfy her lifelong dream of meeting her father. She also feels that knowing her father’s medical history would be useful.

Diana Divine (Kimberly's birth mother)

Says Kimberly, “My father probably has a wife and many children. I would just like to meet him and have him meet his grandchildren. I have always wanted to know more about where I come from. I have had an identity crisis being raised in a Western ‘Caucasian’ family that I don’t always fit into. I was told I look just like him – I do not look like my American family at all. And I sense that I am a lot like him. I naturally relate more to the Arabian side than to my mother’s Irish- English side. I love my family but I feel something is missing that is a big part of who I am. I sometimes feel lost because I was not raised in my real culture. I was told his family is wealthy, but material things do not matter to me. Making a personal connection to him is much more important to me. I am ok with the fact that he may not want to know me or acknowledge me. I would be happy just seeing a picture of him. If we find each other and he doesn’t want to be a part of my life, I am prepared for that. I just have this feeling that he would want me to find him. I can’t explain why I feel drawn to him as though he wants to be found. “

Today Abdulrahman Al-Omran would be about 66-70 years old. He probably lives in Saudi Arabia somewhere. He might spell his last name as El-Omran. It is not known what area of Saudi Arabia he is from. If you have any information about the whereabouts of Abdulrahman Al-Omran, please email me at: saudi_children_left_behind@hotmail.com
 
**********************************************************

Many thanks to a reader, who was kind enough to translate this post for the Arabic speaking readers out there.

تبحث عن والدها
كيمبرلي (في الصورة أعلاه) تبلغ من العمر 44 عاماً و التي لم تجتمع قط بوالدها السعودي الجنسية عبدالرحمن العمران. كيمبرلي لم تشعر بالدفء والقوة التي تمنحها إياها معانقة والدها لها. انها لم تسمع صوته بل لا تعرف حتى ماهو شكل والدها ومن يشبه، على الرغم من أنها يجب أن تشبهه لانها تبدو مختلفة تماماً بل على الإطلاق مقارنة بوالدتها وعائلتها التي قامت بتربيتها. قضت كيمبرلي حياتها حتى هذه اللحظة تتساءل وتحلم بوالدها ، والشوق للقاءه يأسرها. لكنها لا تملك معلومات عنه الا القليل و لكنها تأمل انها كافية لمساعدتها في العثور على والدها الذي تتوق لرؤيته طيلة أيام حياتها.
عبد الرحمن عمران (أو العمران) من المملكة العربية السعودية. سافر إلى الولايات المتحدة لمتابعة دراسته الجامعية في منتصف الستينات 1960، في ذلك الوقت كان شاب في منتصف العشرينات. يوصف عبدالرحمن بأنه رجل وسيم طويل القامة ، أسمر البشرة إنضم إلى كلية كلارك Clark College في مدينة فانكوفر بولاية واشنطن. ومن هناك التقى بوالدة كيمبرلي ديانا ديفاين بـشعرها الأجعد البني وعيناها البنية و كانت تعمل كعارضة أزياء لجزء من الوقت و تدرس تجارة في الوقت ذاته كـ طالبة منتظمة بالكلية. عندها كان الإنجذاب بين عبدالرحمن و ديانا مباشراً.
و سرعان ما فتنت ديانا بـ عبد الرحمن فقد احبت بشرته السمراء ، و خفة ظله ، و الطريقة الساحرة التي كان يغازلها بها. و وقعا في الحب ! وعندما إكتشفت ديانا أمر حملها أراد عبد الرحمن أن يتزوجها و يصطحب عائلته الصغيرة مرة أخرى إلى المملكة العربية السعودية، لكن ديانا كانت تخاف من الذهاب إلى هناك. ولدت كيمبرلي في كانون الثاني لعام 1966 وعند ولادتها طلبت أمها من أختها أن تتبناها حين ولادتها لتضمن لها مستقبلاً أفضل.
انتقل عبد الرحمن بعيدا لمواصلة تعليمه في جامعة كاليفورنيا ، وتخرج في نهاية المطاف في عام 1970 من جامعة سانتا كلارا Santa Clara University في كاليفورنيا و تعتقد كيمبرلي انه درس الفيزياء و الرياضيات ، والعلوم. و تتذكر ديانا أن عبد الرحمن قال لها انه يريد ان يصبح مهندسا لشركة أرامكو السعودية. ولكن في نهاية المطاف فقدت ديانا أي وسيلة إتصال بـ عبد الرحمن و ذكرت إنها تعتقد أن والد عبد الرحمن كان يعمل في مجال الأعمال التجارية، الإستيراد و التصدير. ديانا تتذكر أيضا أن عبد الرحمن كان له إخوة عدة ، واحد منهم كان اسمه عزيز أو عبدالعزيز و ربما كان واحدا من شركاءه في السكن في بورتلاند Portland قريباً من كلية كلارك.
كيمبرلي كانت دائما مبهورة بـ ثقافة الشرق الأوسط ، و الفن ، و العادات العربية ، والتاريخ بشكل كبير. الشيء الوحيد الذي تملكه كيمبرلي من والدها للذكرى هي سجادة الصلاة التي تركها لها. و قالت إنها تتوق لمعرفة المزيد عن والدها السعودي وعائلته وتريد أن يعرف أطفالها الثلاثة أصولهم السعودية. و قد حاولت لسنوات عديدة تحديد مكان إقامة والدها ، ولكن دون جدوى. تقول كيمبرلي أنه من المهم تحديد مكانه وهذا شيء طبيعي بل مشرف أيضاً لـ ترضي حلمها مدى الحياة من لقائها بوالدها. وقالت إنها تشعر أيضا أن معرفة تاريخ والدها الطبي سيكون مفيدا لها.
وتقول كيمبرلي “ربما والدي لديه زوجة وربما كثير من الأطفال. أود فقط الاجتماع معه وحمله على لقاء أحفاده. اردت دائما معرفة المزيد عن أصلي. لقد كان لدي أزمة هوية عنيفة حيث نشأت في أسرة أميركية لا تصلح لي. و كانو دائماً يخبرونني أني أشبه أبي لأني لا أبدو كـ عائلتي الأميركية على الإطلاق. و انا اشعر أيضاً بأنني أحمل الكثير من الشبه بأبي. أنا أميل بطبيعة الحال أكثر إلى الجانب العربي من ميلي لجانب أمي الايرلندية الإنجليزية. أنا أحب عائلتي لكني أشعر أن هناك شيء مفقود هو جزء كبير من هويتي. أشعر أحيانا بالضياع لأنني لم أنشأ في ثقافتي الحقيقية (ثقافة والدي). قيل لي أن عائلته ثرية، ولكن الأمور المادية لا تهم بالنسبة لي. إجراء اتصال شخصي بوالدي هو أهم بكثير بالنسبة لي. أنا مدركة للحقيقة أنه قد لا يريد أن يتعرف إلي أو يعترف بي. و سأكون سعيدة لمجرد رؤية صورته. و إذا وجدنا بعضنا البعض ، وإذا كان لا يريد ان يكون جزءا من حياتي ، فأنا على استعداد لذلك. أنا فقط يتملكني شعور انه يريدني أن أعثر عليه. و أنا ليس بمقدوري تفسير شعوري المندفع بأنه يريدني أن أجده.”
اليوم من المتوقع أن عبد الرحمن العمران يبلغ من العمر حوالي 66-70 سنة ومن الأرجح أنه يعيش في مكان ما في المملكة العربية السعودية. و من الممكن أن يكون إسم العائلة يكتب على هذا النحو El-omran و ليس لدى كيمبرلي او ديانا معلومات عن مكان معيشته تحديداً.
إذا كان لديكم اي معلومات عن مكان وجود عبد الرحمن العمران ، يرجى الكتابة على العنوان التالي

Thursday, January 3, 2013

سكاي نيوز Sky News


"الأبناء المنسيون" بعهدة محامين سعوديين

video

السعوديون والاقتران بالأجنبيات

الخميس  27 ديسمبر, 2012
الرياض - سكاي نيوز عربية- عبدالمحسن القباني

قال محامون سعوديون إنهم يسعون للحصول على توكيلات من أجل الترافع أمام المحاكم السعودية عن الأمهات الأجنبيات والأبناء المنسيين في الخارج، وذلك بعد أن أُثارت تلك القضية جدلا كبيرا في المملكة.

ووفقا لمصادر سكاي نيوز عربية فإن هؤلاء المحامين يحاولون إقناع أولئك الأمهات ممن يقمن في الغرب باتباع الطرق القانونية للحصول على التوكيل و توثقيه في سفارات بلدانهن.
وتشير التقارير إلى أن الكثير من السعوديين خاصة الطلاب المبتعثين يقترنون بنساء في بلدان في الخارج دون موافقة رسمية، أو أوراق تثبت ذلك الزواج، قبل أن يعودوا إلى بلادهم ويهجروا نساءهم ويتخلوا عن أبناءهم.
وعن هذه القضية، قالت ماندر شانغ في اتصال هاتفي مع "سكاي نيوز عربية" من غواتيمالا إنها ارتبطت بعلاقة عاطفية مع شاب سعودي خلال إقامتهما في مينيابوليس في ولاية مينيسوتا الأميركية.
وأضافت أنه بعد 6 أشهر على زواجهما هجرها الشاب السعودي وعاد في ديسمبر 2011 إلى بلاده بناء على رغبة والده الذي عارض هذا الزواج، مشيرة إلى أنها وبعد فترة وجيزة أنجبت طفلا سمته سامي ونسبته إلى زوجها السعودي.
وأوضحت شانغ أن زوجها رفض الاعتراف بهذا الطفل ولم يحاول رؤيته رغم عودته لاحقا إلى الولايات المتحدة، وأردفت شانغ التي تعيش حاليا في بلادها إنها تلقت، الأربعاء، رسالة "قاسية" من زوجها، وذلك ردا على طلبها إذن سفر لطفلها.
وأكدت أن السلطات الأميركية والسعودية رفضتا التعاون معها لحل هذه القضية رغم محاولاتها المتكررة الاتصال بالمسؤولين في كلا البلدين، لاسيما أنها بعثت برسائل عدة إلى وزراء في السعودية دون أن تتلقى أي رد.
يشار إلى إلى وسائل إعلام سعودية نقلت عن مصادر في الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن قولها إنها تخير الطلاب ممن ينكرون الأبوة إما بإجراء اختبار DNA أو إيقاف الطالب عن الدراسة و إرجاعه إلى السعودية.

جدير بالذكر أن السلطات السعودية تشترط على مواطنيها الحصول على إذن حكومي قبل الزواج من غير سعودية، كما تشترط على الطلاب المبتعثين عدم الزواج من غير السعوديات طوال فترة ابتعاثهم و العقوبة تكون إنهاء البعثة.

Tuesday, December 4, 2012

UPDATED 11/30/2012 of Sulaiman Abdulaziz Alrajhi regarding his son Sami / آخر المعلومات عن السليمان الراجحي عبد العزيز عن ابنه سامي





Click to see the past post about Sulaiman Abdulaziz Saleh Al-Rajhi

UPDATED 08/10/2012 of Sulaiman Abdulaziz Alrajhi regarding his son Sami / آخر المعلومات عن السليمان الراجحي عبد العزيز عن ابنه سامي 

 

http://abandonedchildrenbytheirsaudifather.blogspot.com/2012/08/update-of-sulaiman-abdulaziz-alrajhi.html

 

السادة المدعو الراجحي / To Alrajhi family

 

http://abandonedchildrenbytheirsaudifather.blogspot.com/2012/04/to-alrajhi-family.html 

Me and my son Sami ben Sulaiman ben Abdulaziz Al-rajhi

 ملاحظه: بتاريخ ٩ من شهر اغسطس عام ٢٠١٢ لقد قمت بارسال رساله الى اخته "هدى" واخيه "بدر" لاخبرهم عن الحاله بما حدث، ولكنهم تجاهلو الموضوع ،تجاهلوني وايضا اخته "هدى" قامت بحجب صفحتها "عني . وذلك ليس شي جديد من قبل اخوانه واخواته

UPDATED 11/30/2012
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء وخير المرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
من بعد سحب قصتي من هذا الموقع لفترة قصيرة, حدثت لي أشياء كثيرة, ولكن في البداية أود أن أتكلم بإيجاز عن السبب الذي دفعني للطلب من إدارة الموقع حذف قصتي, ولكوني اختفيت فجأة دون أي تفسير.
ففي قضيتي الشخصية, فان (سليمان) لم يختفي بشكل كامل, فقد كان حولي, ولكن ليس بشكل دائم, ولم يكن يسأل أو يهتم بابنه (سامي). لذا, ومنذ أن وصلت إلى مدينتي الأم “في جواتيمالا” لقضاء إجازة طويلة, كنت قد طلبت من (سليمان) أن يرسل لي ثلاث خطابات رسمية عبر السفارة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية.
الخطاب الأول يسمح لي بالسفر مع ابني (سامي) لأي مكان قد احتاج السفر إليه, والخطاب الثاني بالموافقة على تسجيل ابني (سامي) بشكل رسمي في بلادي, والخطاب الثالث يمنحني الحق في اتخاذ أي قرار يخص ابني (سامي) دون الحاجة للرجوع إليه لطلب موافقته. وقد رحب (سليمان) بالقيام بما طلبت ولكنه اشترط علي مقابل ذلك موافقتي على حذف الصفحة التي تحتوي على قصتي وذلك حفاظا على اسم عائلته. وعند تلك اللحظة بالذات, وثقت به ” ثانية ” وقمت بحذف الصفحة رغبة مني في تقديم ما هو في صالح طفلي (سامي), وقام بإرسال خطاب مصدق من السفارة الأمريكية بالمملكة العربية السعودية, وذلك بعد أن طلب رقم هوية (سامي) الأمريكية والتي تثبت انه مواطن أمريكي وتسهل من الاجرائات, ولكن خطاب السماح بالسفر كان يفتقد لتاريخ محدد, مما منعني من السفر لأي مكان مع ابني على الرغم من أن والده قد قام بالتوقيع على الخطاب, فقد قال لي احد مسئولي الهجرة: كيف يمكننا التأكد من انك لا تقومين باختطاف ابنك؟. لذا, فإنني حاليا عالقة مع ابني “في جواتيمالا” ولا يمكننا السفر ولا زلنا نحاول الحصول على حريتنا.
من ثم, فان إمام المركز الإسلامي في بلادي قد قام بالاتصال هاتفيا بوالد (سليمان), ويدعى (عبدالعزيز الراجحي), وذلك قبل أسابيع مضت, وذلك لشرح الوضع له, وفي البداية فقد صرح بان هذا الخبر ليس بالجديد عليه, وقد سبق له سماع هذه القصة وقام بمواجهة ابنه (سليمان) بما وصل إليه من أخبار, وقد ادعى (سليمان) أنها قصة ملفقة وغير صحيحة, وانه ” أي سليمان ” لم يقابلني مطلقا, زاعما أنني مجرد امرأة مجنونة تحاول ابتزازه لأجل المال, بينما انه في الواقع لم يقدم أي فلس كدعم لابنه.
كما ادعى (سليمان) أن السفارة السعودية علمت عن قصة الطفل (سامي) وخاطبته بخصوص القيام بفحص ” DNA “, وانه وافق على ذلك, ولكن عندما قامت السفارة السعودية أيضا بالتواصل معي لأجل القيام بالفحص, قمت بالرفض معللة بان ما حدث هو سوء فهم وأنني لا اعرف (سليمان), وانه ليس والد الطفل (سامي), وزعم (سليمان) أيضا أن السفارة السعودي كانت على وشك مقاضاتي, وانه وعند علمي بذلك قمت بالهروب إلى بلادي الأم للاختباء.
وأنني اقسم بالله العظيم الواحد الأحد, بان ما ذكره (سليمان) لوالده (عبدالعزيز) كان كذبا وافتراء ولا يمت للحقيقة بصلة.
فقد حاولت طوال السنين الماضية التواصل مع السفارة السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية, حيث قوبلت بالتجاهل التام, بالإضافة لأنني قمت بالتواصل مع الملحقية الثقافية بالسفارة السعودية, و” تحديدا ” مع الدكتورة / موضي الخلف, والتي قامت بتحويلي إلى السيدة / جواهر الشايع, والتي ذكرت لي حرفيا انه وعلى الرغم من أنني تلقت تهديدا من (سليمان) بأنه سيأخذ طفلي مني, فانه لا يمكنهم التدخل أو فعل أي شئ, وذلك لكونهم مسئولين فقط عن الشؤون التعليمية للمبتعثين, وقد أشارت إلى انه في حال رغبتي التقدم بشكوى, فيمكنني ذلك عبر التقدم للسفارة السعودية بشكل مباشر, وعلى الرغم من قيامي بذلك, فقد قوبلت بالتجاهل من قبل السفارة السعودية في العاصمة واشنطن, حتى أن السفارة لم تقم بالرد على أي رسالة وجهتها لهم.
وبالعودة للأحداث التي وقعت مع (عبدالعزيز الراجحي), ” والد سليمان “, من خلال تواصل إمام المركز الإسلامي معه, فقد تساءل في حال امتلاكي لما يثبت أبوة (سليمان) لأبنه (سامي), لكونه يريد أن يرى تلك الإثباتات بنفسه للتأكد, ومن ناحية أخرى, ففي حال ثبت أنني اكذب فإنني سأواجه مشاكل كبيرة أمام القضاء بدعوى قذف واهانة ابنه (سليمان). ” الم يتم قذفي واهانتي عن طريق ابنه (سليمان)؟, أولم يتم قذف طفلي واهانته عن طريق والده (سليمان) أيضا؟؟ “
هذا وقد أجاب الشخص الذي تواصل مع (عبدالعزيز الراجحي) على ما اشترطه مؤكدا انه شاهد شخصيا كل ما يثبت أبوة (سليمان), وشاهد توقيع (سليمان) على خطاب إقرار صلة أبوة أيضا.
بعد ذلك اتصل (عبدالعزيز الراجحي) بإمام المركز الإسلامي من جديد, مصرحا باهتمامه الشديد لمعرفة الحقيقة, وكونه من أسرة تقدم الكثير من المساعدات الخيرية للناس فالأجدر أن يقوموا بتقديم المساعدة لابنهم من دمهم, وعلى ذلك فقد تم الاتفاق على أن يتم لقاء بين الجميع في الأردن في شهر ” يناير 2013 ” وذلك لكي يتسنى له الاطلاع على كافة المستندات التي تتعلق بطفلي (سامي).
مرت الأسابيع بشكل طبيعي وهادئ, ابني (سامي) كان يرتاد إحدى المدارس, بينما كنت اعمل بشكل مجهد لتوفير احتياجاته الأساسية, حتى ذلك اليوم الذي وصلتني فيه رسالة الكترونية من (سليمان) متسائلا عن سبب اتصال ذلك الشخص ” إمام المركز الإسلامي ” بوالده, متهما إياي بأنني أقوم باستغلال وضع ابنه ضده, قائلا انه لا يوجد من يمكنه فعل أي شئ دون تواجده شخصيا, ثم بدأ في تهديدي بأسلوب غير محترم, وبطريقة لم يعاملني بها من قبل ولم أعهدها منه سابقا, وبعد ذلك لم يحدث بيننا أي تواصل, حتى قمت بالتواصل معه لطلب خطاب رسمي للسماح (لسامي) بالسفر, ولكنه رفض بحجة أن ساقه مكسورة ولا يمكنه فعل أي شئ, مما أثار استغرابي وسألته كيف يتسنى لوالدته وأخته التنقل كيفما شاءا؟, ألا يمكن للشخص الذي يقوم بتوصيلهما أن يقوم بذات الشئ له وان يقوم بإيصاله للسفارة الأمريكية في الرياض لإنهاء أوراقي الرسمية؟ ومن ثم إيصاله لمقر البريد لإرسال تلك الأوراق؟, وقد تساءلت كثيرا, كيف لا يمكنه القيام بمثل هذه الأمور البسيطة لأجل ابنه؟.
وبشكل عام, فقد رفض رفضا باتا أن يقوم بما طلبته منه قائلا انه لن يقوم بفعل أي شئ يرضيني, وأنني قد فقدت حريتي عندما جعلته يقوم بالتوقيع على أوراق أبوة (سامي), ولكون أن (سليمان) رسميا وبيولوجيا يعتبر والد (سامي) في الولايات المتحدة الأمريكية, لذا فانه لا يمكنني القيام بأي شئ يخص (سامي) دون وجود موافقة خطية وموثقة من والده, لكون أننا نعتبر شركاء في الوصاية والحقوق والمسؤولية, على ابننا (سامي) حسب القوانين المرعية في الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن الواقع, أنني كنت الوحيدة المسئولة عن (سامي) منذ ولادته بشكل كامل, ولم يكن لوالده (سليمان) أي وجود أو تدخل في حياته لا معنويا ولا ماديا, نهائيا.
ولكن المادة ليست بمشكلة, فالحمد لله والشكر لله, قد تحملت مسؤوليتي كأم وقمت بتوفير كل ما يحتاجه ابني من مصاريف, وكنت, ولا زلت, متواجدة معه, وحوله في كل دقيقة من حياته, في الأوقات الجميلة, وفي الأوقات السيئة, فإنني متواجدة لأنني والدته, وهذا واجبي تجاهه, لذلك ارجوا ألا يتهمني أي احد بأنني أسعى خلف أموال أسرة (الراجحي) لأنني غير مهتمة بها والحمد لله, وأقولها وبكل فخر.
عليه, ومنذ أن رفض (سليمان) منحي خطاب رسمي للسماح لابني (سامي) بالسفر, فقد اخذ في تهديدي ونعتي بصفات وأسماء لا تمت للاحترام بصلة, فقمت بإرسال بريد الكتروني له قلت فيه:
” لو أنني كنت عاهرة فعلا كما تقول, لماذا ظللت معي كل تلك المدة؟, بإمكانك تأليف أي قصص عني, والادعاء بأنني قمت بخيانتك, ولكنك تعلم أن هذا غير صحيح. ولو أنني فعلا عاهرة, لماذا جعلتني أعود إليك, عندما منحتك الفرصة للرحيل مرتين عندما كنت حاملا منك؟.
يمكنني أن أرى انك حتى الآن لم تتعلم أن تطبق شفتيك و تصمت عندما تكون منفعلا, وألا تقلل من احترام الآخرين, ولكنني في النهاية احترمك لأنني لا استطيع تغيير صفتك بالنسبة لطفلي (سامي).
ووالدك لا يستطيع التوقيع على أي ورقة رسمية تخص (سامي) لأنك كوالد للطفل, لازلت على قيد الحياة, ولكن وعلى الأقل, فوالدك يعلم انك كذاب كبير. وكذبتك سوف تنكشف عندما يرى والدك انك تعرفني شخصيا, وان (سامي) فعلا ابنك, حتى وان كنت تتمنى لو انه لم يكن موجودا في الأصل. فكلانا أنا وأنت نحتاج للتوفيق فيما يختص بابننا (سامي), ونظرا لكونك قمت بالتوقيع على الأوراق الرسمية التي تثبت أبوتك, فلك حقوق وواجبات تجاه ابنك.
علما انه يمكنني السفر بشكل شخصي دون وجود (سامي), والتقدم بشكوى في الولايات المتحدة بخصوص هجرك لطفلك وعدم تحمل المسؤولية, واثبات عدم تقديم أي مساعدة لي بشكل كامل, ولكون (سامي) مواطن أمريكي, فالسلطات الأمريكية ستقوم بتوفير الحماية له, سواء منك أو مني, لذلك, سنرى ما سيحدث آنذاك, وارجوا منك عدم تسميتي بالعاهرة, لأنني لست كذلك.”
وحتى الآن لم يقم (سليمان) بالرد على رسالتي, فقد عاد ثانية للاختباء, انه شئ محزن.
بعدها قمت بالاتصال بإمام المركز الإسلامي لكي اشرح له الوضع واطلب منه الاتصال مرة أخرى بوالد (سليمان) وكلي أمل من أن يتصرف بشكل صحيح ويساعدني في الحصول على الأقل على ما اطمح إليه, وهي الوصاية الكاملة على ابني (سامي) وبشئ من التوفيق لابني كي يتعرف على عائلة والده, ولكن مرة أخرى, اكتشفت أنني مخطئة في ثقتي بان هؤلاء الأشخاص قد يملكون قلوبا بيضاء لمساعدة ابني في الحصول على حريته, فقد قام إمام المركز الإسلامي بالاتصال بالمدعو (عبدالعزيز الراجحي) والد (سليمان) والذي كان محترما في حديثه ولكنه أوضح في كلامه انه يعتقد أنني إنسانه أحاول الابتزاز, ولا يهمني إلا المال, وانه يصدق تماما ابنه (سليمان) فيما يقول, وبمجرد أن ذكر الإمام أن هناك أشخاص من الإعلام مهتمين بنشر قصة (سامي الراجحي), أجاب بان هناك محاميا في السفارة السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية سوف يهتم بالموضوع, ثم أنهى الاتصال سريعا, ومجددا شعرت بالغرابة لما حصل, فكيف لو أنهم لم يمنحوني فرصة لشرح الوضع بالتفصيل, وحتى أنني أرسلت رسالة بريدية للدكتورة / موضي الخلف مترجية بطلب مساعدتها لكي احصل على الوصاية على ابني, ومجددا فقد تجاهلت رسالتي, على الرغم من أنني أرسلتها ثلاث مرات.
حاليا, فانا أكافح, وكلي حزن, وحيرة, وإحباط, لأنني لا أظن انه من حق (سليمان) أو أسرته أن يتسببوا في جعل حياة ابني صعبة في حال أنهم غير مهتمين بوجوده, وعلى الأقل, إن لم تكن لديهم الرغبة في أن يكونوا جزءا من حياة (سامي) فانه باستطاعتهم أن يمنحوه حريته, وعلى الرغم من انه خلال بضع سنوات سأواجه سؤاله: أين أبي؟, ولا اعلم بماذا سأجيب؟.
وإنني أرحب بان أتحمل تكاليف اختبار النسب (DNA) لابني إذا كانوا مهتمين بالحصول على نتيجة هذا الاختبار, لأريهم أنني لم اكذب بشأن والد (سامي), وانه فعلا فرد من أسرة الراجحي, وأنني أتمنى من هؤلاء الناس أن يمنحوني الفرصة لتوضيح الأمور, ليس لأجل المال, فالشئ الوحيد الذي أريده واحتاجه هو الحصول على حرية ابني, وان احصل على حياة هادئة في سلام, واعتقد أني استحق ذلك.
ولا أظن أنني إنسانة سيئة كي تتم معاقبة طفلي عبر أفعال وأخطاء والده (سليمان), فنحن نستحق حياة أفضل, ولكننا لا نستطيع الحصول عليها حتى يتوقف (سليمان) عن الكذب فيما يخصني ويخص ابننا (سامي), وحتى أن يأتي ذلك الوقت الذي يمتلك فيه (سليمان) الشجاعة في التوقف عن عدم الاعتراف بابنه (سامي).
لأنه وفي النهاية فالذي سيتأثر بما يحدث هو (سامي), كوننا (سليمان) وأنا, قد قمنا ببناء حياة, وكراشدين يمكننا اخذ أي قرار بشكل مستقل, ولكن (سامي) لازال صغيرا.
إنني احتاج إلى دعائكم, واحتاج لكل مساعدة ممكنة من كل الأشخاص ذوي القلوب الطيبة لمساعدتي في استعادة حرية ابني, وحريتي.
لأنني لن اترك ابني وحيدا أبدا, حتى وان اضطررت إلى الاستقرار والحياة في هذه الدولة (جواتيمالا) بقية عمري, ولن ارحل عن ابني, ولن أتنازل عن المطالبة بحق ابني بان يحيا حياة كريمة, تلك الحياة التي يستحقها.
وادعوا الله أن يساعدني وابني في تخطي هذه المرحلة الصعبة, وان يجعل حياتنا مليئة بالسعادة والسلام والنجاح, وان شاء الله, ستكون كذلك.
وان لم تكن, فإنني أتقبلها كما هي, لأنني أؤمن بان الله سيقدر الأفضل لي ولابني.
بارك الله في الجميع, واشكر لكم أي مساعدة لابني ولي.



Bismillah Al-Rahman Al-Rahim,

After taking off my story from this website many things have happened. At first I will like to briefly give a reason why I did ask the administrator to take off the page, since I just disappear without any explanation. In my personal case Sulaiman haven’t disappears completely, he was always around even if wasn’t often and not to even ask about his son, so since I came back to my hometown for long vacations I asked Sulaiman to send me three notarized letters by the US Embassy in Riyadh. One to allow me travel with my son every where I will need to, the other to allow me to register Sami in my own country, and the other one to take any decision regarding my son without asking his permission, so he was willing to send them just if I agree to remove the page to save his family honor. At that point I trusted Sulaiman again and I agreed to removed the page for the welfare of my son, he actually sent it notarized by the US Embassy, but before he asked for the ID of my son to show that Sami is a US citizen and made things easier to got, but in the travel letter he didn’t put a specific date, that’s why am not able to travel any where with my son even if he already signed the permission, the immigration officer said how can they be sure am not kidnapping my own son? So right now am stock with my son and we are just trying to get our freedom back.

Therefore, the Islamic Center in my country called his dad (Abdulaziz) a month and few weeks ago to explain the situation to him, at the beginning he said that this is not a new news that he has heard this before but when he came to asked Sulaiman he created a fake story to him saying that he haven’t met me, that am a crazy girl trying to blackmailing him to get money when actually he haven’t give me a penny to support his son, that when the Saudi Embassy found out about Sami’s existence they asked him to take a DNA test which he agreed, but when his Embassy contacted me I refused to take it saying that Sulaiman is not Sami’s father, that I don’t know him and was a misunderstanding, so they were supposedly going to sue me and when I found out about this I run away as he did cowardly, to my country to hide. But, wallah non of this story teller is true, because I had tried to contact his embassy all over this year and they were just ignoring me, plus I spoke with the Saudi Arabia Cultural Mission specifically with Dr. Mody Alkhalaf who transferred my case to Gewaher Alsheyah who literary told me that even I was getting threating from Sulaiman to take my son away they could do nothing because they are in charge of the students school issues bot about their personal life but if I want to fill a complain I can do it through the Embassy, but guess what they Saudi Embassy in Washington just ignored me all this time, they haven’t even reply one of my mails. So getting back to the point, his dad told this person that if I have proofs to shows Sulaiman’s fatherhood he wants to see them but if I was lying I will get in a big trouble with courts for dishonor his son (am I wasn’t dishonor by his son?? Is my son wasn’t dishonor by his father??), so the person told him that he had seen all the proofs and all the papers Sulaiman signed from the acknowledgement of paternity. So then Mr. Abdulaziz called the person back to told him that he was very interested to knows the true, that being a family that helps people how they won’t help his own blood, so they agreed to meet in Jordan by next January to get the papers from Sami’s background.

Then weeks passed by normally, Sami was going to school while his mother was working hard to provide him when I finally got an e-mail from Sulaiman asking why this person contacted his father, he was saying am using my son against him and that nobody can do nothing without his concern, and began to treated me in a very disrespectful way, in a way he had never treats me before. So after that we didn’t talk for a while, when I finally asked him to give me permission to travel for work but he refused saying that he had “broke his leg” and he can’t do nothing, so am wondering he has not driver to take his sisters and mother where ever they please? Is this person not able to drive him over the Embassy and the post office to send me the letter? I was asking too much that he couldn’t do this simple thing??? So he basically refused saying that he will NEVER do something to please me, and that I LOST my freedom when I allowed him to sign Sami’s papers. Being Sulaiman the legal and biological father of Sami in the US I can’t do nothing without his permission because we share custody, rights, and responsibility, but I have always being the only one involve in my son’s life, he has never move a finger for Sami nor help me out all the payments, but payments are not the problem because Alhamdulillah Sami has all his basic needs because I have been responsible to supply all his needs and being there every single moment of his life, the happiest and the harsh moments I have been always with my baby, so if any one says am behind the Al-Rajhi family money am not, and I can say this with proud because they haven’t help at all with Sami’s needs. So since Sulaiman refused to signs Sami’s permission and was just threating me and calling me bad names I sent to him the following message:

“If I was a real b∗∗∗ as you said why you were with me for that long??? You can create stories about me and said that I cheated on you but you know that this is not true, and if I was a real bitch why you made me came back to you when I gave you two times the opportunity to leave while I was already pregnant???? … Now I can see that until know you haven’t learn how to keep your mouth shut when you are mad and how to don’t disrespect people, at least I respect you because I cannot change who you are of Sami…. Your dad cannot sign nothing because you are alive but at least he will know that you are a big liar, and your story will go down when he sees that you really know me and that Sami is your son for real, even if you wish that he doesn’t even exist…. Both of us need luck in this path, because as you signed Sami’s documents you have rights and responsibilities over Sami, and I still can travel even without him, so I can still go to fill a complain of abandonment and show that you haven’t help me at all beside being this kind of person, and Sami being a US citizen they will protect him over you and me… So we’ll see what happens, and please don’t call me b∗∗∗ because am not.”

Until now he hasn’t reply this e-mail, he went back to hide, sadly. So right the way I called the person on the Islamic Center to explain the situation and asked to call back his dad hoping that he will acts right and could help me at least to get what am looking for the full custody of my son and with more luck for Sami to get to know his father’s family but again I was wrong to trust that these people will have a white heart to help out my son to get his freedom. The person of the Islamic Center in my country called his dad today, Mr. Abdulaziz was respectful but he made clear his point of view, he thinks am a blackmailer, that I just want money, and believe fully his son. When the person told him that the media is interested to publish my son story he just replied that a lawyer in the Saudi Embassy is taking care of the case and immediately hanged up the phone, and again am wondering how if they haven’t even give me the chance to explain the situation, even if I sent an e-mail to Dr Mody Alkhalaf begging her to help me to get my son’s custody? And again this message was ignored even if I sent it three times.

Right now am so struggling, sad, confuse, and frustrate, because I don’t think Sulaiman nor his family have the right to make my son’s life so difficult if they are not interested on him, at least if they wouldn’t be part of Sami’s life they can give him back his freedom even if in some years I will have to ask him the question, where is my dad? I don’t know what to do, but am willing to pay a DNA test if they were just willing to get one, to show them that I have not lie about Sami’s father, and that he is really an Al-Rajhi member. Am just begging these people to give me the chance to clarify this situation, not to get money, the only thing I need is to get my son’s freedom, and get a peaceful life because I think I deserve it, I don’t think am a bad person sore my son to be punished by Sulaiman’s mistakes and actions, we do deserve a better life but we won’t be able to have it until Sulaiman stop lying about me and Sami, and until he finally put his pants on to stop denying Sami, because at the end the only affected would be Sami, because Sulaiman and I already have build our life and are “adults” to take decisions by our own but Sami doesn’t. Am asking for duas and for good people willing to help us to get our freedom back because I will never leave my son alone and even if I will have to stay in this country my entire life I won’t give my son away and I will never give up in order to provide Sami a better life, the life that he does deserve and I pray Allah to help us to go through all this, and fill our life our journey with happiness, peace, and success, inshallah would be like this, if not I will still accept it, at the end Allah knows best.

Barakallah feek, and will appreciate your duas for Sami and I.

Friday, November 9, 2012

In response to “a week in an hour” shown in rotana khalejeah channel


  


 Bismillah Rahman al rahim

In response to “a week in an hour” shown in rotana khalejeah channel
After we have seen and analyzed the video we want to tell you our point of view on the subject of the video and how these men approached this sensitive topic of “SAUDI CHILDREN LEFT BEHIND”, we took the video offensive cause these men are generalizing the behavior of other women in America, let me state not all American women are the same. We women do not generalize the Saudi men for what these guys did to us US women are there sons. We know that there are many good men in KSA and we are not trying to belittle all of Saudi Arabia men because we know there are good and bad in every country. We know the situation of SAUDI CHILDREN LEFT BEHIND happens all over the world but the father of children are from kingdom of Saudi Arabia , that is why we opened this blog to prevent other situations with Saudi men and foreign women, and to let the fathers know that their children do exist . We are not looking or wanting money we just want to let our children know that we will do anything for them to keep them content and for their fathers to recognize them. We do not put the pictures of our children to try to get sympathy but just to show the similarities of our children and their Saudi father. We are not trying to get pity from other people around the world but just to show people this is not a lie. We think that the video was posted on a week in an hour” shown in rotana khalejeah channel was more focused on the women and offending us than the children which is not what we are trying to get. “And those who believe and whose families follow them in Faith,- to them shall We join their families: Nor shall We deprive them (of the fruit) of aught of their works: (Yet) is each individual in pledge for his deeds.” (Surah Al Tur 52:21) .The blog is about our children and their fathers not us mothers. We women of “Saudi children left behind” are willing to do DNA anytime if it was possible for the fathers to come back and do DNA with their sons/daughters so we can prove to the readers and followers and the country of KSA that our stories are real and this is not to seek any revenge against the fathers of our children. Our only goal of this blog is to inform the families of their grandchildren in America, prevent these situations again and for women to know what they have done before getting involved in relations with the men of our children. Inshallah We are not trying offend these men of” “a week in an hour” shown in rotana khalejeah channel “
But to show our opinions of there statements on the video.
jazakallah khair
Fathers Responsibility of his Children in ISLAM
The father in essence is the role model of the child and has been given the pedestal of leadership in the home: ‘The man (father/husband) is the keeper and leader of his family’. (Mishkãt).
It’s very clear that by divinely mandated Islamic Law, man bears full responsibility for the care and upbringing his children. Those who willfully violate the Law will be held accountable, especially on the Day of Judgment.
Children are a trust given to the parents. Parents will be held accountable for this trust on the Day of Judgment. Parents are essentially responsible for the moral, ethical and the basic and essential religious teachings of their children.
If parents fulfill this responsibility, they will be free of the consequences on the Day of Judgment. The children will become better citizens and a pleasure to the eyes of their parents, first in this life, and in the Hereafter.
God, Exalted, most High says in the Qur’an:
“And the mothers should suckle their children for two whole years for him who desires s to make complete the time of suckling; and their maintenance and their clothing must be borne by their father according to usage. No soul should have imposed upon it a duty, but to the extent of its capacity; neither shall a mother be made to suffer on account of her child, nor a father on account of his child; and a similar duty (devolves) on the (father’s) heir, but if both desire weaning by mutual consent and counsel, there is no blame on them; and if you wish to engage a wet-nurse for your children, there is no blame on you, so long as you pay what you promised for according to usage; and be careful of (your duty to) Allah, and know that Allah sees what you do. Chapter 2, verse 233. **
 
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء وخير المرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
لقد شاهدنا كغيرنا, تسجيل إحدى حلقات برنامج ” أسبوع في ساعة ” والذي عرض على قناة روتانا الخليجية, والذي تناول فيه ضيوف الحلقة موضوع موقع ” الأطفال السعوديين الذين هجرهم آبائهم “, وكيف قام الضيوف بشرح وجهة نظرهم بخصوص هذا الموضوع الحساس, لذا فإننا نرغب في توضيح وجهة نظرنا الخاصة.
لقد ساءنا وبشكل كبير ما وجدناه من اهانات متعمدة من قبل ضيوف الحلقة والذين قاموا بالتشكيك في أخلاق وشرف وتربية كل النساء اللائي نشرن معاناتهن في الموقع, وما زاد من الاهانة ما قام به الضيوف بتعميم هذا التشكيك ليصفوا به كل النساء في الولايات المتحدة الأمريكية.
متناسين أو متجاهلين انه لا يمكن تعميم فكرة ما على مجتمع كامل, فعلى الرغم مما نعانيه وأطفالنا بسبب التصرفات المشينة لبعض الرجال من المملكة العربية السعودية إلا أننا لم نذكر بتاتا أو نشير بشكل مباشر أو غير مباشر إلى تعميم تلك الصفات المشينة على كل المجتمع السعودي, لإيماننا بان كل مجتمع يحوي الجيد والسيئ.
وإننا إذ نعلم بخصوص انتشار هذه القضية والتي تم تناولها في البرنامج, لنؤكد وبشكل قاطع أن سبب وجود موقع ” الأطفال السعوديين الذين هجرهم آبائهم “, هو لمنع تكرر مثل تلك القصص المأساوية, ولكي نتأكد من أن الآباء السعوديين الذين هجروا نسائهم يعلمون بوجود أبناء لهم, لاسيما بعد تعمد معظم أولئك الآباء قطع جميع وسائل الاتصال مع نسائهم.
كما نؤكد على عدم وجود أي أطماع أو مطالبات مادية لدينا, إذ أننا كأمهات مستعدون للتضحية لأجل أبنائنا وكفايتهم من أي حاجة.
وما قمنا به من نشر صور لأطفالنا, لم يكن أبدا بهدف الحصول على العطف, أو الشفقة, ولكن لإظهار الشبه الواضح بين كل طفل وأبيه, وليس محاولة لكسب رأفة المتابعين والقراء, ولكن لإثبات أن ما ذكرناه من قصص هي حقيقة واقعه وليست محض خيال أو افتراء.
إن ما احتواه برنامج ” الأسبوع في ساعة ” من هجوم متعمد ضد الأمهات في موقع ” الأطفال السعوديين الذين هجرهم آبائهم “, لنعتبره اهانة لنا ولأطفالنا, ولا نرتضيه البتة.
قال تعالى في كتابه الحكيم (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ). سورة الطور
على الرغم من أن الموقع يتحدث عن الأوضاع المأساوية لأطفال سعوديين, وعما اقترفه آبائهم بحقهم, فإننا نستغرب إقحام الأمهات وجعلهم النقطة الرئيسية للحوار في البرنامج من قبل الضيوف.
مشددين على أننا لا نمانع, القيام باختبار الحمض النووي في أي وقت, لإثبات نسب الأطفال لآبائهم, إذ يمكن لكل أب يريد التأكد من أن يحضر بنفسه للولايات المتحدة الأمريكية للخضوع لهذا الفحص مع أبنائهم / بناتهم, وهذا ينبع من ثقتنا فيما نذكره في الموقع, ولإثبات صحة وواقعية ما نزعم به ضد أولئك الآباء, خاصة أمام قرائنا ومتابعينا, وللملكة العربية السعودية.
لقد كان وما زال الهدف الحقيقي لظهور موقع ” الأبناء السعوديين الذين هجرهم آبائهم “, لكي تعلم الأسر السعودية بوجود أحفاد لهم في الولايات المتحدة الأمريكية, وتسليط الضوء على ما يعانيه أحفادهم من أوضاع بسبب تخلي آبائهم عنهم, وحرصنا على توضيح تلك القضية بشكل مفصل بما يساعد كل الفتيات والنساء على عدم تكرار ما حصل لنا من مأساة.
كما نشير إلى ما وجدناه من تجاهل واضح من جميع الأجهزة والمؤسسات الحكومية والمدنية التابعة للمملكة العربية السعودية, وعلى الرغم من تكرر مراسلاتنا ومناشداتنا لهم, إلا أن الردود (وان وجدت) كانت تخلوا من الجدية.
إننا وبهذا الرد نؤكد أننا لا نهدف إلى اهانة الأشخاص الذين ظهروا في حلقة برنامج ” الأسبوع في ساعة”, بل استخدام حقنا في الرد على ما جاء في الحلقة من حوار نرفضه.
قال الله تعالى في محكم تنزيله (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلادَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) البقرة.
 والله من وراء القصد